SCOUTERIA
سجل وشاركنا فى منتدى الهزار والضحك والتعليم فى نفس ذات الوقت


منتدى اسرة الاسكوترية هندسة الفيوم
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصحــــوة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sara mostafa
اسكوتري محدش يقدر يكلمه
اسكوتري محدش يقدر يكلمه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2063
العمر : 31
شغال ايه : مهندس مدني
الجامعة : fayoum
الكلية : engineering
القسم : اسكوترى كهربا
الفرقة : مفيش خالص
بلدي :
مودك إيه :
اوسمة :
اهلاوي ولا زملكاوي :
تاريخ التسجيل : 11/10/2008

البطاقة الشخصية
الإسم:
هوايتك: reading,internet
موبايلك: not available at the moment

مُساهمةموضوع: الصحــــوة   الجمعة مايو 22, 2009 6:28 pm



الصحــــوة
-قصة قصيرة-

هل كنت أحبها حقاً؟
نعم.. هذا صدق ويقين
فما معنى.. أن تهتز جوانحك برؤيتها ويطمئن قلبك بجوارها.. وتسعد نفسك بالحوار معها؟
ما معنى أن ينشد الكون نشيدا رائعا ترديدا لكلماتها.. وأن تغرد الطيور على لحن صوتها؟
ما معنى أن تشرق الدنيا لبسمتها وتنير الكون لطلعتها البهية؟
ولكن ..
كيف تكون النهاية بمثل تلك القسوة؟
حدث كل شيء بسرعة وبصورة تبعث على الدهشة

*******
كنا نسير سويا وأنا أحدثها وأعنفها لتأخرها أثناء شرائها من ذلك البائع
مع أن سبب تأخرها هو أنها كانت تنتقي بعناية ما تريد شراؤه حتى تجلب لي أفضل الأشياء ..وتدقق في الأسعار محافظة على مالي
وبينما أنا أتحدث في انفعال ويكاد غضب الانتظار أن يعمي عيني كنت أهم بعبور الشارع وأنا لا ألتفت للسيارات المنطلقة به
وإذا بها ترمي ما بيدها وتصرخ في جنون وتشدني بقوة من أمام سيارة تنطلق في جنون.. ولكن بفعلتها هذه تعثرت وارتمت هي أمامها رغما عنها
وهاهي ملقاة بين يدي تسيل الدماء منها أنهارا..
فجأة أصاب الكون الصمت وسكنت الأشياء.. ولم أعد أري سوى بريق عينيها الذي يذوي ببطء وشفتيها تتمتم بكلمات غير مفهومة
وأنا لا أشعر سوى بأن الدنيا قد انهارت فجأة ..
وبدأت تمر حياتي معها أمام عيني في سرعة لا مثيل لها

*******
هل تلك الحبيبة التي كنت متيما بها.. ورغم ضعف إمكاناتي الاجتماعية مقارنة بوضع أسرتها تحدت الجميع لأجلي..وتنازلت عن مستحقات كثيرة اعتادت عليها في حياتها بين أسرتها..أيضا لأجلي
كم تذوقت معي ليالي الجوع والألم والبرد
كم أهينت حين وضعت بمقارنة مع أخواتها اللاتي يعشن حياة كريمة تليق بوضعهن السابق
ولكنها صبرت وتحملت حتى فرج الله عنا ووسع لنا أبواب الرزق
ومع كل هذا لم أضعها في موضعها الذي يليق بها
كم كانت تقضي الساعات تتفنن في إعداد طعام ما منتظرة مني كلمة مديح أو شكر واحدة
ولكني كنت ألتهم الطعام كحمار جائع لا يهمه سوى أن يملأ بطنه والذهاب للنوم.. هذا إن لم أنتقد بأن الملح زائد أو الماء قليل أو ماشابه
هي التي كانت تبكي بكاء مرا حين تراني مريضا ولا تنام حتى تطمئن بأن كل آلامي قد سكنت
وأنا الذي كنت أراها تعاني آلام الوضع الرهيبة ولا يهتز لي رمش
هي التي كانت لا ترى في الكون سواي ..
وأنا الذي بعد أن تيسر لي الحال.. بدأت أستشعر بأن هناك صفات كثيرة تنقصها وتتوافر في نساء غيرها كثيرات
ها هي تذهب أمام عيني وقد أتاني اليقين بأني أبدا لن أجد شبيهة لها

*******

لو تعود الأيام
لمنحتها من الحب والود أضعاف ما منحتني وهو كثير
لأسمعتها من أطيب الكلام ما تطيب لها نفسها ويفرح بها فؤادها
لأخلصت لها مشاعري وعلمت بأنه لا إنسان كامل وكما أني لست ملاكا فلا أنتظر أن تكون هي ذلك الملاك.. وإن كانت هي حقا ملاك
أخذت رؤى الندم والألم تتراءى أمام بصري ودموع عيناي تسيل في غزارة كسيل منهمر وتتساقط فوق عينيها ورأسها بين يدي
وإذ بهاتان العينان تتفتحان كزهرتين وتبتسم وتمد يدها الرقيقة وتهز كتفي بحنانها المعهود
لم أصدق نفسي.. ولم تتوقف دموعي بنفس تركيبها الكيميائي وإن كانت مشاعري قد اختلفت إلى النقيض تماماً
وازداد هزها لكتفي بقوة ..
وهي تقول
ـ استيقظ بالله عليك
فتحت عيناي فإذ بها واقفة أمامي والجزع على وجهها وتقول لي
ـ ما بك؟!! لقد كنت تنتفض أثناء نومك وعيناك تدمعان
لم أمتلك سوى أن أمسك بيدها لأقبّلها ولساني يلهج بأن الحمد لله

*******
- تمت بحمد الله -
-د.أحمـد مــراد


_________________




نفسي اطير فوق في السما نفسي اوصل للنجوم
نفسي ادوس علي الالم واعيش حياه بلا غيوم
نفسي اعيش زي الطيور كل يوم في بلد جديد
وادوق واجرب كل شئ وف كل يوم ميلاد سعيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحــــوة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
SCOUTERIA :: كافيه الاسكوتريه :: الادب والشعر-
انتقل الى: